Overblog
Seguir este blog
Edit post Administration Create my blog
El polvorín

EL PENTAGONO ESTA DE DUELO: La Juventud catalizó la caída del excecrable neo-faraón de Egipto

11 Febrero 2011 , Escrito por El polvorín Etiquetado en #Politica

 

 

 

 

 

الإسكندرية بعد سبع سنوات من الغياب، تبدو أجمل وأبهي مما هي عليه بالفعل.. الشوق والحنين رسموها كقطعة من أوروبا أو الجنة، رغم أنني كنت مهموماً بمعايشة عروس البحر بعد حادث القديسين. أولي المفاجآت غير السارة كانت أني تورطت في حضور عقد قران عروسين لا أعرفهما في الحي الأكثر دفئا، محرم بك ولأنها المرة الأولي التي أحضر فيها عقد القران، فقد صدمني اختلاف الطقوس عما هو معروف حتي في الأفلام والمسلسلات، وأهمها غياب بزيه المشهور وعمامته الأشهر أو حتي ببدلته التي تناسب الأحياء الراقية. http://karam903.blogspot.com/

 

 

 

Mubarak, el último faraón egipcio

El presidente egipcio, Hosni Mubarak, presionado por semanas de protestas populares contra su régimen, ha abandonado este viernes el poder, en el que permaneció durante casi 30 años

Durante todo ese tiempo, Mubarak gobernó Egipto -el país más poblado del mundo árabe- con mano de hierro.

Al igual que otros estadistas árabes, Mubarak fue un militar que cambió las armas por la política. Nacido en 1928 en el Delta del Nilo, se hizo piloto de combate y en 1973 desempeñó un importante papel durante la guerra del Yom Kipur contra Israel como jefe de la Fuerza Aérea egipcia. Ocupó ese cargo hasta 1975 cuando el entonces presidente, Anuar El Sadat, le nombró su vicepresidente. En 1981, el asesinato de Sadat le convirtió repentinamente en presidente.

 

Mubarak fue un militar que cambió las armas por la política Desde entonces, el “rais” (presidente en árabe) Mubarak gobernó ininterrumpidamente Egipto. Hombre de ideología indefinida y sin un especial carisma, Mubarak recogió el legado de Sadat .

Con la ayuda de Estados Unidos logró labrarse una reputación como estadista y convertirse en el aliado de Occidente en la región.

 

En el interior del país, ejerció un control férreo, ayudado por la Ley de Emergencia, vigente durante todo su mandato.

Dicha ley adquirió justificación cuando con ella se logró contener la ola de terrorismo islámico que sacudió Egipto en los años 90, pero también le sirvió a Mubarak para barrer la oposición política a su régimen.

 

Con la excusa de la lucha contra el terrorismo, la Ley de Emergencia permitió suspender las libertades de prensa y asociación, amplió los poderes de los órganos de seguridad y anuló derechos civiles y políticos como el derecho a la huelga, o a ser asistido por un abogado en caso de ser detenido.

 

 

Poco a poco, la falta de libertades, la corrupción, las crecientes diferencias sociales y la pobreza (cerca del 40% de los 80 millones de egipcios viven con menos de dos dólares al día) hicieron que las fuerzas de oposición fueran ganando terreno.

 

Progresaron en especial los Hermanos Musulmanes, un grupo islamista fundado en 1928, ilegalizado pero semitolerado por el Gobierno. La represión del islamismo y el empeño de Mubarak en mantener la paz con Israel, también le valieron la enemistad de muchos egipcios. En 2005, Mubarak -presionado, al parecer, por EE UU- dio señales de apertura y permitió la concurrencia de varios candidatos a las elecciones presidenciales, una novedad teniendo en cuenta que hasta entonces él era elegido mediante un plebiscito.

En las elecciones presidenciales de 2005 los egipcios tuvieron la posibilidad de votar a otros, aunque el 88,5 de los que acudieron a las urnas (sólo votó el 23%) optó por Mubarak. En las elecciones parlamentarias celebradas a finales de 2005, sin embargo, los Hermanos Musulmanes -que se presentaron como independientes- obtuvieron un histórico 20 por ciento. Cinco años después, en diciembre de 2010, el partido de Mubarak volvió a ganar los comicios legislativos, pero estos fueron tachados de fraudulentos por la oposición.

Mubarak, que en estos 30 años sufrió varios atentados, llevaba supuestamente preparando desde hace un par de años a su hijo Gamal para sucederle. El 25 de enero, empezó en Egipto una ola de protestas -inspiradas en la revuelta de Túnez y convocadas vía Internet- en demanda de reformas políticas y económicas y de la dimisión de Mubarak. Mubarak empezó imponiendo el toque de queda, cambió el gobierno, prometió reformas y anunció que no se presentaría a las elecciones presidenciales de septiembre, pero no logró con ello acallar las protestas y este viernes respondió a las exigencias de los manifestantes renunciando al poder.

 

 

 

 

 

 

 

abdel kareem nabil

 

I am down to earth Law student; I look forward to help humanity against all form of discriminations. I am currently studying Law in Al Azhar University. I am looking forward to open up my own human rights activists Law firm, which will include other lawyers who share the same views. Our main goal is to defend the rights of Muslim and Arabic women against all form of discrimination and to stop violent crimes committed on a daily basis in these countries .

———————————————————————————
 

 

دعوة حرب دينية في ليلة زفاف

 

الإسكندرية بعد سبع سنوات من الغياب، تبدو أجمل وأبهي مما هي عليه بالفعل.. الشوق والحنين رسموها كقطعة من أوروبا أو الجنة، رغم أنني كنت مهموماً بمعايشة عروس البحر بعد حادث القديسين. أولي المفاجآت غير السارة كانت أني تورطت في حضور عقد قران عروسين لا أعرفهما في الحي الأكثر دفئا، محرم بك ولأنها المرة الأولي التي أحضر فيها عقد القران، فقد صدمني اختلاف الطقوس عما هو معروف حتي في الأفلام والمسلسلات، وأهمها غياب بزيه المشهور وعمامته الأشهر أو حتي ببدلته التي تناسب الأحياء الراقية.

 

undefined
 
 شابان.. أحدهما في بداية الأربعينيات والثاني يقترب منها، بجلباب قصير ولحية منطلقة بلا رعاية أو اهتمام .. الأول سيقوم بدور المأذون والثاني هو السنيد أو لعله مأذون تحت التمرين.. البيت يضيق بأهله والعدد محدود جدا من المدعوين، اثنتان من صديقات العروس وأربعة من أصدقاء العريس أحدهم هو الذي ورطني. اخيرا.. المأذون بدأ المراسم، مجرد دقائق وتنتهي الورطة المزعجة، هكذا تمنيت.. لكن المأذون أنهي عقد القران وبدأ خطبة طويلة وعجيبة.. حتي إن أحد أقارب العروس قال يائسا: لو طلبنا مأذونا عاديا سيكلفنا دم قلبنا،ولو استعنا بمأذون من السلفيين سيحول المناسبة المبهجة إلي دعوة لفتح إسلامي جديد بإعلان الحرب المقدسة علي أي شيء وكل شيء يراه عدوا، وعداوته مفتوحة علي البحري، وبالتحديد مع كل ما هو غير سلفي. — بدأ المأذون باستدعاء كل الأحاديث التي تعلي من قيمة النكاح في الإسلام باعتباره الطريقة الأسرع للإنجاب ودعم الأمة الإسلامية من حيث العدد، لاسيما أنها تعاني الضعف والتفكك والترهل نتيجة ابتعادها عن القرآن والسنة والرؤية السلفية.. يا إخواني.. كلكم تلمسون الحرب التي يشنها الأعداء علي الإسلام ونبيه الكريم وأمته المضطهدة حتي من أغلب أبنائها.. وإنك عندما تحدد النسل أو تنظمه، فأنت تساعد الأعداء وتخالف الشرع وأحد أهم حدود الله. — يا إخواني: يقولون لك إن الظروف الاقتصادية قاسية وإنجاب أكثر من طفلين أشبه بعملية تعذيب تحول البراءة إلي نقمة أو لعنة.. ومثل هذا القول يمثل نوعا من الحرب التي تقصم ظهر الأمة الإسلامية، وخطورتها أنها داخلية.. أي تجيء من ناس «مفترض» أنهم مسلمون. البنات يأتين إلي حيث يجلس المأذون مشدودات إلي النبرة التحريضية العنيفة التي يتكلم بها.. العروس خرجت من الأجواء الاحتفالية وركزت في المسئولية التي يلقيها عليها المأذون، والدور الذي يتعين عليها أن تلعبه لدعم أمة الإسلام.. والدة العروس انزوت في غرفة جانبية، يدها علي خدها ودموع الخوف أقرب إليها من دموع الفرح.. الصالون الذي يخطب منه المأذون ضاق بالمعازيم الذين غلبهم التململ والانزعاج والإحساس بالأسر.. ولا أحد قادر علي لفت اهتمام المأذون إلي أنه علي فرض وجود منطق في كلامه فإن المناسبة لاتحتمل.. الكل يخاف أن يتهمه المأذون في دينه، أو يضمه في لمحة بصر إلي معسكر الأعداء .. خاصة أنه فعل ذلك مع الذين أدانوا الحادث المأساوي الأخير.. حتي إنه شبههم بقوم «بلقيس» وتوعدهم بنفس المصير. أحد أقارب العروس همس في أذني: كيف ستنتظر أمة الاسلام تسعة شهور في هذا الترهل والضعف إلي أن ينجب العروسان.. وماذا لو كان مكتوباً لهما تأخر الإنجاب، أو الحرمان منه لا قدر الله؟!! المأذون مستمر في دعوته للجهاد والتي تعدت 45 دقيقة، خرج بعدها المعازيم يتندرون: إلي الجهاد يا أمة الإسلام. لم تنطلق زغرودة واحدة.. والخطبة هي الشيء الوحيد الذي جعلني أصدق أن حادث تفجير الكنيسة كان هنا.. في الإسكندرية.

 

نقلا عن : مجلة روزا اليوسف http://karam903.blogspot.com/

 

Compartir este post

Comentar este post